الرئيسية / دراسات في السنن الإلهية / وقفات مع العلوم السياسية و الإجتماعية

وقفات مع العلوم السياسية و الإجتماعية

تجليات قيومية الله

( بخصوص مسألتي : اليسر والعسر ) يعتقد بعضنا بأنه إن أدى صﻻته وأتم صومه وأدى زكاته وحج فرضه ؛ فقد أدى ما عليه ؛ ويغفل عهود الله كأن الله سبحانه وتعالى وهو الحي القيوم ؛ ﻻ شأن له في تصرفات العباد ؛ وبخاصة وهو جل جﻻله يمهل العباد للتوبة …

اقرأ المزيد »

أمارات فقه السنن الإلهية وتطلعاتها

لكيلا ننزلق إلى متاهات الإسلام السياسيي يلزم تحقيق مناط التكليف بالانضباط لقوانين السنن الإلهية حيث ربنا الرؤوف ذو الرحمة يشرع لعباده قوانين التي أرسى عليها الكون وما يجري فيه إلى أن يأخذ الله الأرض ومن عليها، فهي من جهة ضوابط لعلوم السياسية وغيرها ، وهي قواعد تمضي بالأمر الإلهي الذي …

اقرأ المزيد »

سنة الله في الاستخلاف في الأرض

1- سنة الله في استبدال الشيء من أصله إلى نقيضه : خلق الله في كونه من كل شيء زوجين ، وجعل قانونا تمضي عليه حركة كل شيء من أصله إلى نقيضه فالصحة قد تنقلب مرضا إن توفرت أسباب ذلك ، والمرض قد ينقلب صحة مع توفر دواعي التغيير والضعف ينقلب …

اقرأ المزيد »

سنة الله في إرسال الهداة إلى أقوامهم

سنة الله في إرسال الهداة إلى أقوامهمفي ظل قوله تعالى  {ِإنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ }[الرعد : 7]] انتهت النبوة وختمت الكتب السماوية عندما جاء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً} …

اقرأ المزيد »

سنن الله في استبدال الأقوام

في ظل قوله تعالى {وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ[سورة نبينا محمد صالى الله عليه وسلم الآية 38 لعل الشيء الذي توليه الدول أعظم اهتماماتها هو الحفاظ على أمن الدولة، وتعتبر المساس به من أخطر الجرائم إطلاقا. ولما كانت جل الدراسات تنطلق من دراسة الأسباب المباشرة؛ أغفلت …

اقرأ المزيد »

مقومات التخطيط والدراسة من المنظور الرباني

التنظير تخطيط ودراسة واعية بكل مقومات الحياة، ونظرة استقرائية وعميقة للسنن القرآنية ولتجارب الزمان ولسنن التاريخ، من لدن رجل رباني، عالي الهمة، تضلع في العلوم الشرعية وانغمس في تربية روحية عميقة،

اقرأ المزيد »

الفكر الإقصائي ليس من الإسلام في شيء

خلق الله البشر للتعايش والتعارف وتنافس الفضائل وتسابق الخيرات، وتأبى البشرية المنغمسة في وحل الفكر الأرضي إلا الانقياد لفكر استعلائي لفئة من الفئات، أو لفكر معين تناصره وتؤازره، فعلى صعيد الديانات نجد اليهودية انبنت على فكرة شعب الله المختار،

اقرأ المزيد »

بين يقين السنن الإلهية و نسبية العلوم الإنسانية

أ- مدخل : موانع إدراك السنن القرآنية فالسنن القرآنية هي المفتاح للغز سنن الله الكونية ؛ إذ تعبر أصدق تعبير عن كل ظاهرة كونية وتفسرها أبرع تفسير وأبدعه : فكل السنن الكونية نجد لها قوانين وضوابط من سنن الله القرآنية.

اقرأ المزيد »