الأربعاء 17 أكتوبر 2018
الرئيسية / دراسات في السنن الإلهية / نظرات سننية في القرآن

نظرات سننية في القرآن

الاستهزاء بالرسول الكريم وتوابعه

إذا كان حمل السلاح في وجه الأبرياء صبيانية فكر ؛ فهل علم المستهزئون بالرسول الكريم بأنهم على عهد من الانتقام الرباني ؟ إن عهد الله وسنته ماضية إلى يوم القيامة حيث الانتقام من كل مستهزئ مضمون من الحق جل جلاله شاء من شاء وأبى من أبى ولا يلعب بالنار إلا …

اقرأ المزيد »

أسرار استخراج أسماء الله الحسنى المركبة من القرآن

للسائل عن السبب لعدم وضع الناس اليد على أسرار الأسماء الله الحسنى المركبة في القرآن يجد: 1- عدم مراعاتهم للأوامر الربانية بشأن الأسماء المركبة؛ 2- عدم وقوفهم مع نماذج من أسماء الله الحسنى التي علمها الله لخلقه؛ 3- عدم استخلاصهم حكمة الحكيم في الأسماء والصفات المركبة في القرآن. ونحلل الكلام …

اقرأ المزيد »

الضوابط الثلاث للفتوى‏

رأينا فيما سبق بأن أقسام القرآن ثلاث : آيات بينات ( آيات العهود الربانية + آيات الأحكام) ثم القصص القرآني ثم الأمثال والعظات. ◄ وجاءت السنن الإلهية أمورا كلية، جامعة مانعة، لا نقص فيها، وآياتها محكمات بينات لا لبس فيها ولا التباس يخامر الآخذ بها. ]يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ …

اقرأ المزيد »

أقسام القرآن‏

يقول الحق سبحانه وتعالى : ]وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَمَثَلاً مِنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ[ (النور:34) من خلال هذه الآية يتضح بأن القرآن جاء مشتملا على ثلاثة أصناف من النصوص : 1- آيات بينات ؛ 2- القصص القرآني ؛ 3- الأمثال والمواعظ ؛ التكامل القرآني

اقرأ المزيد »

تواصل الأرواح

يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً [ النساء : 83. يقول الدكتور يوسف القرضاوي

اقرأ المزيد »

تفسير القرآن الكريم من منظور السنن الإلهية

– مسألة منع التظاهر ومساندة الحكام نموذجا- أمليت النظر في التفاسير واتضح بأن كلا منها اعتمد ضوابط النصوص الشرعية، وجاءت النتائج عكس الصواب متضاربة، وأحيانا مخالفة للصواب؛ بل ومناقضة لنصوص الكتاب نفسه.

اقرأ المزيد »

بين آيات الكتاب وآيات القرآن

ابتدأ الحق في فاتحة النمل بالقرآن فقال { طسۤ تِلْكَ آيَاتُ ٱلْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ }1 النمل وابتدأ الحقّ في فاتحة الحجر بالكتاب فقال :{ تِلْكَ آيَاتُ ٱلْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُّبِينٍِِِِِِ}ِ 1 الحجر فما توجيه هذا الإختلاف في الآيتين ؟؟ ———-

اقرأ المزيد »